الأربعاء، 18 نوفمبر، 2015

( 14 ) الهروب الكبير ! - شتاء 2014 - جزء 8



شتاء 2014
   ذلك اليوم الذى قُمت بزيارته فيه , شعرت اننى كان يجب ان اظل بجانبه وقت أطول , أحسست أننى افتقدة رغم وجودى معه منذ ساعات , شئ ما أيقظنى من نومى , الرابعه فجراً , شعور سئ أحتلنى و جعلنى اتنفس بصعوبه , دموعى بدأت تسيل , اشعر بقلق و خوف لم اشعر بهم من قبل , قُمت من فراشى و أرتديت قميصاً يسترنى حتى خصرى , أخذت مفاتيح شقته و أتجهت إليها , جلست بداخلها و انا اضم أرجلى حتى نهدي , أتأرجح كمن ينتظر خبراً سئ , لم تتوقف دموعى من الانهمار حتى سمعت صوت هاتفى يرن , فى ذلك الوقت , الامر لا يبشر بخير , ذلك رقم الدكتور المتابع لحاله (يوسف) , ترددت لثوانى قبل ان اجيب , قلبى يكاد ان يشق صدرى من القلق و الخوف , مسحت دموعى و استجمعت ما تبقى من شجاعه بداخلى و ضغطت على زر الرد ...
_ ألو
_ استاذه (صبا) معايا ؟
_ ايوه يا دكتور , انا معاك , (يوسف) حصل له حاجه ؟
   قُلتها بحنجره مدبوحه و صوت يريد البكاء , كأننى اعلم مسبقاً ما سوف يقوله لى ...
_ البقيه فى حياتك
لم يكمل جملته حتى أنهرت فى البكاء كأننى كًنت فقط اريد ان يعطينى احد الاذن ...
_ شدى حيلك , ياريت حضرتك تكونى موجوده الصبح الساعه تسعه عشان نخلص الاجراءات , البقيه فى حياتك مره تانيه
   اغلق الرجل الخط و تركنى وسط حزنى و دموعى و صدمتى التى لا استطيع استيعابها , فجأه رحل ذلك الغريب الذى كان يسكن بجوارى , يراقبنى كلما سنحت له الفرصه , يريدنى بجانبه و لكن وحدته طغيت عليه , انا كُنت له النور الذى يضئ ظلمته و هو كان لى حياه جديده .. حياه لم تبدأ , كُنت أراقبه مثلما كان يراقبنى , أقف خلف باب شقته , أريد أقتحام حياته الهادئه , كُنت أشعر بمدى حزنه و عبوس وجه , قله حديثه و صمته المطبق , شقته التى لا يزوره بها أحد , هروبه من شئ ما , لم تكن حياته مثل اى شخص اخر , كان يخفى سراً , سر كبير , تركنى لوحدتى مره اخرى , تركنى لحالى استمع إلى موسيقتى و ألحانى بعد ان دب الامل بداخلى و كأنه لم يكن له وجود !

التاسعه صباحا ...
مستشفى السلام الدولى ...
   مر الوقت علىِ كأنه زمن لا ينتهى , منذ سماعى لخبر وفاته حتى موعدى بالمستشفى لكى اقوم بأنهاء الاجراءات و استخراج شهاده الوفاه , أرتديت ملابس سوداء و نظارتى الشمسيه و أنطلق إلى المستشفى لا أدرى بنفسى و لا أستطيع التحكم بدموعى المنهمره منذ سماعى لما حدث , وصلت إلى شارع كورنيش النيل بالمعادى حيث تقع المستشفى , دقائق معدوده و كنت مع الطبيب الذى كان متابعا لحاله (يوسف) , بدى القلق و الحيره و الاضطراب على وجه عندما رأنى , كأنه لا يعلم ماذا يقول , المعتاد فى هذه المواقف هو هو المعتاد كما يحدث بالافلام التى نشاهدها , يأتى بكل برود و يقول جملتين تعود عليهم و ينتهى الامر بعد ذلك و لكن وجه يقول غير ذلك ...

_ استاذه (صبا) , أزى حضرتك ؟ , البقيه فى حياتك , ممكن نروح على مكتب مدير المستشفى
   لم أتمكن من الرد أو الاستفسار عن سبب أرتباكه ...
_ طيب هو أحنا هنروح ليه على مكتب مدير المستشفى ؟ , هو مش المفروض ان هنعمل الاجراءات دلوقتى زى ما قُلت ليا فى التيلفون ؟!
   لم يهتم بالرد على ما أقوله و ظل مستمراً فى سيره و العرق ينهمر من جبينه حتى توقف لثوان ...
_ انا معنديش اى حاجه اقولها ليكى فى الوقت الحالى او مش مسموح ليا انى اتكلم , هتعرفى كل حاجه لما نوصل لمكتب المدير , خلاص قربنا نوصل
   ثم اكمل سيره بخطوات أسرع مما كان يخطوها قبل سؤالى له , أشعر أنه يخفى علىِ شئ , هل يوجد أسوء مما حدث ؟ , هل يوجد أسوء من موت (يوسف) ؟ , عبرنا كوريدور يفصل بين مبنيين حتى وصلنا إلى مكتب المدير و قبل أن ندخل , قام الطبيب الذى يصتحبنى بهندمه ملابسه و مسح عرقه من على وجه و جبيه و بعد نفس عميق أطرق باب المكتب ثم دخلنا , اعتقد ان بها احد و لكنها فارغة , الغرفه مساحتها كبيره نوعا ما , الحائط المقابل لباب الغرفه ملئ بشهادات كثيره و باقى الحوائط الثلاثه واحده تحمل تكيف صغير و اخرى بها نافذه تطل على الشارع و اخرى عليها صور لمبنى المستشفى , أنزلت نظارتى السوداء من على وجهى ثم نظرت إلى لوحه معدنيه موضوعه على المكتب مكتوب عليها (دكتور محمد السيد) المدير الطبى و رئيس وحده العنايه المركزه , جلست و وضعت شنطتى امامى فى أنتظار مدير المستشفى , ثم أنصرف الطبيب الذى معى متعللاً بمتابعه حاله كانت معه , ظللت منتظره عده دقائق حتى أتى شاب و قدم لى عصير ليمون لتهدئه أعصابى التى فقدتها منذ عده ساعات , لا أشعر برغبه فى أى شئ ولا حتى الشرب , بدأ القلق يسيطر علىِ لا أعلم لماذا لم يأتى أحد حتى الان لكى يخبرنى ماذا يحدث ؟ و لماذا انا جالسه هنا ؟ , خلال شرودى دخل رجل فى العقد الخامس يرتدى قميص ابيض و رابطه عنق زرقاء و بنطال اسود و حذاء كلاسيكي , طويل بعض الشئ و لديه شارب خفيف , نظر إلى ثم أبتسم تخفيفاً للامر , ثم قال بعد أن جلس أمامى ...
_ دكتور (أيمن) مدير المستشفى
_ (صبا) صديقه و جاره (يوسف) الله يرحمه , هو فى ايه يا دكتور ؟ , انا مش فاهمه حاجه !
_ هتعرفى كل حاجه بس الاول دكتور (محمد) يوصل
   أزدادت حيرتى و قلقى و بدأت أشعر بأن هناك شئ يحاولون أخفاءه علىِ , عادت دموعى مره أخرى فى الانهمار و بدأ التوتر يحتل جسدى و يفقدنى أعصابى , قدمى تهتز فى عنف و اصابعى تطرق المكتب فى سرعه حتى دخل علينا رجل لا يختلف كثيرا عن من يجلس أمامى الان و لكنه يرتدى بلطو المستشفى الابيض و يضع سماعه الكشف حول رقبته , أقترب منىِ و قدم واجب العزاء و جلس على مكتبه ثم أفتتح الكلام الدكتور (أيمن) ...
_ أستاذه (صبا) صديقه و جاره (يوسف)
   رد دكتور (محمد) قائلا : الله يرحمه , بصوت خافت ثم نظر إلى و قال ...
_ البقاء لله يا استاذه (صبا) , احب اعرفك فى الاول بنفسى , دكتور (محمد السيد) المدير الطبى و رئيس وحده العنايه المركزه و كنت المتابع لحاله (يوسف) الفتره الاخيره قبل وفاته , فى حاجات كتير لازم تعرفيها بس فى الاول لازم اقولك ان احنا مش لاقين جثه (يوسف) ... ثم صمت !
   توقف بداخلى كل شئ , قلقى و توترى و حزنى , توقفت قدمى عن الاهتزاز و شلت يدى , ما قاله لا أستوعبه , أغلقت فمى من الصدمه و أغمضت عينى لثوانى ثم فتحتها مره أخرى , أحساس "جردل" الماء البارد الذى ألقى علىِ مازال مسيطر , ثم أكمل ...
_ انا مش عارف أزاى ده حصل , الجثه ملهاش اى وجود فى المستشفى , دكتور (أيمن) بنفسه بيحقق فى الموضوع , احنا بلغنا الشرطه لكن ردهم كان غير متوقع ان (يوسف) مش مقيد ولا مسجل فى سجل مدنى للدوله , بمعنى تانى ملوش بطاقه او اى ورقه رسميه , يعنى ملوش وجود من اصله ...
   قاطعته بعصبيه قائله ...
_ يعنى الكلام ده , انا لما جبت (يوسف) هنا كانت معايا البطاقه الشخصيه بتاعته و سلمتها فى الاستقبال , ازاى ملوش وجود ؟
_ حتى البطاقه بتاعته مش موجوده فى الاستقبال , مفيش اى ورق يخصه عندنا فى المستشفى , كل حاجه أختفت زى ما احنا مش لاقين جثته , ده حتى الورق اللى يخص المستشفى , الاشعه و التحاليل و المتابعه , كل ده اختفى !
   لا أشعر بشئ , لا أستطيع التحمل , لماذا كل هذا يا ربى ؟ , حرقه قلبى عليه لا توصف , أشعر بضيق شديد , قام دكتور (أيمن) بتقديم الليمون لى لكى اهدئ نفسى , أخذت رشفتين و لم أستطع أن أكمل ثم أكمل دكتور (محمد) قائلا ...
_ انا عايز اقولك على حاجه , (يوسف) مش أول مره يدخل عندنا المستشفى , على ما افتكر (يوسف) جى قبل كده فى حادثه عربيه جامده اوى من حوالى تسع سنين فى بدايه 2005 , كان معاه والده و ولدته بس ماتو فى الحادثه و هو الوحيد اللى عاش , (يوسف) الحادثه عملت له فقدان فى الذاكره , بقى مش فاكر أى حاجه من بعد الحادثه ولا حتى أبو و أمه اللى ماتوا , بجانب فقدان الذاكره , ظهره اتكسر فى اخر فقرتين و على ما افتكر بردو كان عنده شرخ فى الحوض و كسور فى الدراع و الرجلين , كان مدمر بمعنى الكلمه , الغريب فى الموضوع أنه اول ما دخل المستشفى مكناش نعرف عنه اى حاجه لا اسم ولا عنوان ولا حتى بطاقه , كان جى على النقاله و هدومه مليانه دم و مفهاش لا فلوس ولا ورق يعرفنا عنه اى حاجه , فضل فى المستشفى سنه كامله من بين غيبوبه و عمليات و علاج طبيعى , طول السنه دى محدش سأل عليه خالص , مفيش حد زاره ولا مره , اللى كان متابع معاه دكتور (سلوى عبدالحميد) أخصائى العلاج الطبيعى وقتها ...
   قاطعته متسائله ...
_ طيب و هى موجوده هنا ؟
_ لا هى فى فرع المستشفى اللى فى الكويت حاليا و هترجع الشهر اللى جى , قبل ما (يوسف) يطلع من المستشفى لقينا حسابه كله مدفوع , حساب السنه من عمليات و اقامه و غيره كله مدفوع و لقينا فى الاستقبال ظرف ابيض و عليه ورقه مكتوب فيها "يُسلم إلى نزيل غرفه رقم 53" نفس رقم الاوضه اللى نزل فيها (يوسف) المره دى , المهم هو كان مكتوب له خروج فى اليوم ده و كان بيجهز نفسه و حاجته عشان يخرج بس لسبب احنا معرفوش لحد دلوقتى اغمى عليه ففضل يوم كمان تحت الملاحظه ...
   قاطعته ثانيه و انا فى قمه زهولى و صدمتى و حزنى ...
_ طيب هو اغمى عليه ليه ؟
_ مش عارف بس سبب الاغماء صدمه , انا و الدكاتره اللى كانوا معايا لقينا الظرف الابيض و فيه بطاقه شخصيه بأسم (يوسف) و لقينا مفتاح عادى و مفتاح عربيه و رخصه سواقه و رخصه عربيه و فيزا , ساعتها عرفنا ان اسمه (يوسف)
   أحاول العثور على لسانى لكى أقول أى شئ لكن هذا اليوم يحمل مفاجأت أكثر من اللازم , أرحت ظهرى و وضعت يدى على جبينى و أحاول الحفاظ على ما تبقى بداخلى من قوى و دموعى تسقط الواحده تلو الاخرى ...
_ ايه سبب الوفاه يا دكتور ؟
   تنهد الرجل و اراح يده ثم قال ...
_ (يوسف) كان كويس لحد بعد الزياره بتعتك له , لكن بعدها قال للممرضه انه تعبان و مش قادر ينام , الممرضه راحت ادت له حقنه مهدئه و بعدها بفتره بدأ يتشنج و جسمه يتنفض بطريقه غريبه جدا , سرعه ضربات قلبه زادت بطريقه جنونيه و فجأه لقينا دم كتير بيسيل من جسمه كأن حد ضربه بسكينه , عينه كانت بدور بطريقه غريبه كأنه شايف حد غيرنا فى الاوضه , قلبه وقف مره واحده لكن جسمه كان لسه بيتشنج , عملت له انعاش مرتين لكن فى التالته سكت مره واحده و كانت ساعه الوفاه 10 : 4 الفجر , موت (يوسف) غريب جدا و لحد دلوقتى مش لاقى تفسير للطعنات اللى كانت فى جسمه
_ انا مش قادره أصدق كل ده , خلاص مش قادره أستحمل , مش قادره بجد
   ثم أنهرت فى البكاء ...
_ انا اسف يا استاذه (صبا) بس ده اللى حصل و بجد مفيش فى ادينا حاجه نعملها و اختفاء الاوراق و الجثه ملوش تفسير
_ طيب و الحل ؟
   هنا تحدث دكتور (أيمن) ...
_ مفيش حل , كأن شئ لم يكن
سألته بأنفعال ...
_ يعنى ايه ؟
_ يعنى (يوسف) مدخلش المستشفى اصلا
_ ............
   ثم أكمل ...
_ مفيش جثه ولا أثبات أن (يوسف) له بطاقه او اى حاجه تثبت ان الراجل ده كان موجود على قيد الحياه
_ انتوا عارفين انه دخل المستشفى
_ و الحكومه بتقول ان مفيش وجود له و كمان ورق المستشفى اختفى , مفيش اكتر من ان مفيش جثه
   تدخل دكتور (محمد) منهيا الحديث ...
_ احنا اسفين يا استاذه (صبا) , زى ما دكتور (ايمن) قال كأن شئ لم يكن .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق